الغضب والانفعال يضاعفان خطر الإصابة بالنوبات القلبية

ذكر الدكتور «فيروز أوينات» أستاذ علم النفس بمستشفى «دير تشيدل» الملكية: «إن العقل والجسم ليسا كيانين منفصلين فكل منهما يؤثر على الآخر، فعندما نتوتر أو نغضب يعطي العقل إشارات لإطلاق هرمونات التوتر مثل الادرينالين والكورتيزول، والتي تتسبب في زيادة معدلات ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وفى بعض الحالات ترفع درجة حرارة الجسم وزيادة معدل التنفس، وجميعها تؤثر على صحة الجسم بالسلب».

وأضاف الدكتور «فيروز»: «التوتر والغضب المستمران يسببان التهاباً في الأوعية الدموية ومنها تبرز أمراض القلب الكامنة، والدراسة الحديثة تشير إلى أن الغضب لا يؤثر فقط على الجسم بل هناك تأثير آخر على باقي أعضاء الجسم، ويكمن علاج الغضب في جلسات العلاج السلوكي الحديث والتي يساعد الفرد في إدارة المشاكل عن طريق تغيير الطريقة التي يفكر ويتصرف بها لتهدأ أعصابه».

Leave A Reply

Facebook
Twitter
LinkedIn
Instagram
YouTube